Facebook Pixel
المركز الإعلامي
14 Oct 2020

"ديار المحرق" توقع اتفاقية تعاون مع الجامعة الأمريكية بالبحرين لتوفير منحة دراسية بالجامعة

المنامة، البحرين – أكتوبر 2020: أعلنت شركة "ديار المحرق"، إحدى أكبر شركات التطوير العقاري في مملكة البحرين، عن توقيع اتفاقية تعاون مع الجامعة الأمريكية بالبحرين لتوفير منحة دراسية بالجامعة. وتعد الجامعة الأمريكية أول جامعة مُصممة على الطراز الأمريكي في المملكة، وسيحصل الطالب فيما بعد على فرصة اختيارية للتدريب المهني في "ديار المحرق".

وقد أقيمت مراسم توقيع الاتفاقية بحضور كل من المهندس أحمد علي العمادي، الرئيس التنفيذي لشركة "ديار المحرق"، والدكتورة سوزان ساكستون، رئيس الجامعة الأمريكية بالبحرين، إلى جانب عدد من المسؤولين والإداريين من كلا الجانبين.

وبهذه المناسبة، صرح المهندس أحمد علي العمادي، قائلًا: "نعتز بهذه المبادرة لدعم مسيرة التعليم العالي في وطننا، وذلك من خلال تعاوننا مع الجامعة الأمريكية بالبحرين. وتأتي هذه المبادرة انطلاقًا من مسؤوليتنا الاجتماعية في "ديار المحرق"، ولنساهم بتمكين أبنائنا الطلبة من تحقيق أهدافهم التعليمية بالمستوى الأكاديمي. ومن هذا المنطلق، نتطلع قُدمًا لتعزيز أوجه التعاون مع الجامعة الأمريكية بالبحرين، وإقامة مبادرات وشراكات جديدة معها في المستقبل."

ومن جهتها، قالت الدكتورة سوزان ساكستون: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نتعاون مع جهة مرموقة جدًا كشركة "ديار المحرق" لرعاية هذه المنحة الدراسية بالجامعة. وإننا على ثقة بأن هذه المبادرة ستُقدم فرصًا تعليمية قيّمة ومُحفِّزة لوتيرة التعليم في البحرين، بما يتوافق مع سعينا لتوفير خدمات تعليمية ذات جودة رفيعة وتحقيق إنجازات أوسع في قطاع التعليم في المستقبل. ولذا، نفخر بعقد هذه الشراكة المتميزة ونتطلع لإطلاق المِنحة المُقدمة من شركة "ديار المحرق" خلال العام الدراسي المُقبل."

والجدير بالذكر بأن وفد من شركة "ديار المحرق" توجه لزيارة الجامعة الأمريكية بالبحرين، حيث باشرت الدكتورة ساكستون باصطحاب الوفد الزائر في جولة بأنحاء الحرم الجامعي الذي يمتد على مساحة 75,000 متر مربع. وتم أيضًا التعرف على فريق العمل الجامعيّ من المُحاضِرين والموظفين حيث قاموا ببحث سبل التعاون المشترك بين الجهتين.

وتعتبر الجامعة الأمريكية بالبحرين أول جامعة ذات طراز أمريكي يتم إنشائها في المملكة، وهي مدعومة من قبل شركة "ممتلكات". وتقدّم الجامعة الأمريكية بالبحرين برامجها التعليميّة في إطار كليّة الإدارة والأعمال وكليّة الهندسة وكليّة الهندسة المعماريّة والتصميم. ويعتبر حرم الجامعة في الرفاع بمثابة المنزل الثاني للطلبة يتلقون فيه الرعاية والتوجيه من قبل أعضاء هيئة تدريس منتقاة من بين أفضل الخبرات الدولية والمحليّة, بما يضاهي أفضل الجامعات في أمريكا. ويمتاز النظام الأكاديمي الفريد في الجامعة بتمكين الطلبة بتحديد اهتماماتهم المهنية، بجانب تطوير مهاراتهم وقدراتهم ليكونوا أكثر نجاحًا في المجال الذي يختارونه. وتعد "ديار المحرق" من أكبر المدن السكنية المتكاملة في مملكة البحرين حيث تتسم بطابعها الفاخر واحتفاظها بالقيم العائلية للمجتمع البحريني التي توفر من خلالها خيارات متنوعة من حلول السكن وسبل الحياة العصرية الراقية. يأتي هذا بجانب المزيج الفريد الذي تقدمه "ديار المحرق" من المرافق السكنية والتجارية والترفيهية والصحية التي تأصل نموذج المدينة العصرية المتكاملة والمستقبلية.

نبذة عن "ديار المحرق": تعد مدينة "ديار المحرق" إحدى أكبر مشاريع التطوير العقاري التنموي الشامل في مملكة البحرين. وهي مدينة حضرية نموذجية تمزج بين مقومات الحياة العصرية والتراث البحريني الأصيل لما تتمتع به من مزيج فريد من المناطق السكنية والمشاريع التجارية التي تعد من أفضل فرص الاستثمار على الإطلاق أيًا كانت لغرض الاستخدام الشخصي أو الاستثمار التجاري. تقع "ديار المحرق" في الجزء الشمالي لمدينة المحرق على مساحة اجمالية تبلغ 12 كيلو مترًا مربعًا بإمتداد 7 جزر مستصلحة بمساحة 10 كيلومترات مربعة و40 كيلومترًا من الواجهات البحرية والشواطئ الرملية الخلابة وتتطلع بأن تكون مدينة نموذجية مستدامة في المستقبل المنظور. وعند استكمال جميع مشاريعها ستشمل "ديار المحرق" كافة العناصر التي تشكل مجتمعًا متكاملًا من جميع النواحي ومن أبرزها المرافق السكنية والتعليمية والمراكز الطبية والمرافق الترفيهية والمجمعات التجارية والحدائق والمنتزهات والفنادق ومرافئ للسفن لتصبح بذلك المكان الأمثل لسكن العوائل في مجتمع ثري بنسيجه الاجتماعي المتلاحم.