Facebook Pixel
المركز الإعلامي
3 Dec 2020

خلال جولة حصرية تم تنظيمها للإعلاميين "ديار المحرق" تكشف عن آخر الإنجازات وتطورات مشاريع المخطط الرئيسي رغم تأثيرات جائحة كوفيد-

: أكدت "ديار المحرق"، أكبر شركة تطوير عقاري في مملكة البحرين، أن معدل بناء وتطوير مشاريع المخطط الرئيسي لم يتأثر كثيرًا نظير كوفيد-19، حيث تبنت الشركة نهجًا أكثر ابتكارًا ومرونة للحفاظ على استدامة أعمالها في المشروع. جاء ذلك خلال جلسة إعلامية وجولة ميدانية حصرية نظمتها الشركة لنخبة من الإعلاميين والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي في مختلف أنحاء "ديار المحرق"، يوم الأربعاء الثاني من ديسمبر 2020، والتي تم خلالها إتخاذ كافة إجراءات السلامة والتدابير الوقائية لضمان سلامة الحضور. وكشفت شركة "ديار المحرق" خلال الجلسة عن آخر تطورات ومستجدات مشاريع المدينة المختلفة أبرزها: "النسيم" "البارح" و"تاي مارت" و"سوق البراحة" و"جيوان" و"حديقة الديار"، حيث تم تحقيق تقدمًا ملحوظًا في نسبة الإنجاز بالرغم من تأثيرات الجائحة العالمية على مختلف الممارسات والأنشطة. وكان المهندس أحمد علي العمادي الرئيس التنفيذي للشركة في مقدمة مستقبلي الضيوف في مكتب مبيعات "ديار المحرق" حيث استعرض آخر مستجدات المخطط الرئيسي، وتلى ذلك زيارة ميدانية لأبرز مشاريع "ديار المحرق" للتعرف عليها من قرب. وصرح بهذه المناسبة: "لقد واجهنا عدة تحديات جراء جائحة كوفيد-19 إلا أننا بفضل الله سبحانه فقد بذلنا قصارى جهدنا لتسخير جميع الإمكانيات المتوفرة لدينا لتسهيل الصعوبات وذلك حرصًا منا على استمرارية الأعمال واستكمال مشاريع المخطط الرئيسي في الوقت المحدد. وبالنظر للظروف التي شهدناها خلال العام الجاري، فإننا فخورين بمعدل سير أعمال البناء والتشييد كونها لم تتخلف كثيرًا عن الجدول الزمني الموضوع سابقًا. ومع بدء عودة الحياة تدريجيًا لطبيعتها، فإننا نتطلع قُدمًا لاستكمال ما بدأناه بعزم، ومواصلة رحلة البناء والتطوير بـ"ديار المحرق" والاستمرار بتنمية مسيرتها المليئة بالإنجازات المُشرفة." واطلع الزوار خلال الجولة على موقع مشروع. "جيوان" اللذي تم الإعلان مؤخرًا عن اكتمال المرحلة الأولى منه بنسبة 100% وبدء عمليات التسليم للمُلاك من شهر نوفمبر الماضي من العام الحالي، كما اكتملت المرحلة الثانية بنسبة 98% مع بدء عملية تسليم الفلل. أما بالنسبة للمرحلة الثالثة للمشروع، فقد اكتملت بنسبة 69% ومن المتوقع اتمام جميع الأعمال فيها في شهر مايو 2021. إضافة إلى ذلك، شملت الجولة الميدانية مشروع "سوق البراحة" الذي يحتفي بفن العمارة التقليدي والمعاصر، وهو يعدّ أحد أهم الأسواق المخصصة لبيع المنتجات الشعبية بمرافق حديثة ووحدات جاهزة للتأجير. كما تم الكشف أيضًا عن مشروع "حديقة الديار" الذي تم إنجازه بالكامل وتبلغ إجمالي مساحته 32,800 متر مربع، ومن المزمع افتتاحه قريبًا. ستضم الحديقة العديد من المرافق المتنوعة والملائمة لمختلف الفئات العمرية كونها ستوفر مناطق لممارسة الأنشطة الرياضية والترفهية في الهواء الطلق وتوفر أكثر من 200 موقف للسيارات. ويذكر أن شركة "ديار المحرق" تُشرف حاليًا على استكمال العمل بمشروع "البارح" السكني، الذي يُقدم تشكيلة متنوعة من القسائم والفلل السكنية الفاخرة المتوفرة بنظام البيع للتملك الحر حيث بدأ تسليم فلل المرحلة الأولى وسيتم تدشين المرحلة الثانية في 2021. وتتولى أيضًا الشركة تنفيذ مشروع "النسيم"، الذي يمتاز بكونه مجتمعًا سكنيًا قائمًا بذاته يقع على مساحة تبلغ 328,000 متر مربع وبإطلالة مذهلة على مناظر الواجهات البحرية والقنوات المائية في المدينة. بينما يُعد سوق "تاي مارت" أول وجهة تسوق مستلهمة من الطابع التايلندي في المنطقة ويمتد على مساحة 6,000 متر مربع ويوفر مجموعة كبيرة من المنتجات الأصلية الرائجة التي تم استيرادها حصريًاً من تايلند. وتعد "ديار المحرق" من أكبر المدن السكنية المتكاملة في مملكة البحرين حيث تتسم بطابعها الفاخر واحتفاظها بالقيم العائلية للمجتمع البحريني، وتحتضن بأرجائها خيارات متنوعة من حلول السكن وسبل الحياة العصرية الراقية. يأتي هذا بجانب المزيج الفريد الذي تقدمه "ديار المحرق" من المرافق السكنية والتجارية والترفيهية والصحية التي تأصل نموذج المدينة العصرية المتكاملة والمستقبلية.

نبذة عن ديار المحرق: تعد مدينة ديار المحرق أكبر مشروع تطوير عقاري تنموي شامل في مملكة البحرين. وهي مدينة حضارية نموذجية تجمع بين مقومات الحياة العصرية والتراث البحريني الأصيل لما تتمتع به من مزيج فريد من المناطق السكنية والمشاريع التجارية التي تعد من أفضل فرص الاستثمار على الإطلاق أياً كانت لغرض الاستخدام الشخصي أو الاستثمار التجاري. تقع ديار المحرق في الجزء الشمالي لمدينة المحرق على مساحة شاسعة من الأراضي المستصلحة تفوق 10 كيلومتراً مربعاً على امتداد 7 جزر و40 كيلومتراً من الواجهات المائية والشواطئ الرملية الخلابة وتتطلع بأن تكون مدينة نموذجية مستدامة في المستقبل المنظور. وعند استكمال جميع مشاريعها ستشمل ديار المحرق كافة العناصر التي تشكل مجتمعاً متكاملاً من جميع النواحي ومن أبرزها المرافق التعليمية والمدارس والمراكز الطبية والمرافق الترفيهية والمجمعات التجارية والحدائق والمنتزهات والفنادق ومرافئ للسفن لتصبح بذلك المكان الأمثل لسكن العوائل في مجتمع ثري بنسيجه الاجتماعي المتلاحم.