المركز الإعلامي
11 Jul 2021

بعد توقيع اتفاقية تمتد على مدى 10 أعوام ديار المحرق ترعى مراكز تعليمية تابعة لمؤسسة بحرين ترست في حيّ النور وحيّ الشروق

أعلنت ديار المحرق، الشركة الرائدة في قطاع التطوير العقاري بمملكة البحرين، عن إبرامها لاتفاقية طويلة المدى مع مؤسسة بحرين ترست، يتم بموجبها إعفاء المؤسسة من دفع رسوم تأجير لمراكز تعليمية في النور بلازا والشروق بلازا لمدة 10 أعوام، وذلك اعتبارًا من شهر يوليو 2021.

وتأتي هذه المبادرة، تحت مظلة المسؤولية الاجتماعية لشركة ديار المحرق والتي تتضمن خدمة المجتمعات الواقعة ضمن المخطط الرئيسي، وصولاً إلى جميع أنحاء مملكة البحرين. ونظرًا لموقعها الاستراتيجي، فإنه من المقرر أن توفر تلك المراكز منصة لاحتضان برامج تعليمية ودورات تدريبية موجهة لمختلف الفئات العمرية، في مواضيع متنوعة مثل: الفنون والحرف اليدوية، العلوم والتكنولوجيا، القراءة والكتابة، حماية البيئة، المواطنة، بالإضافة إلى أنشطة رياضية وأخرى تتمحور حول أهداف التنمية المستدامة.

وبهذه المناسبة، قالت د. فاطمة البلوشي رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة بحرين ترست: "إنه ليسعدنا أن مبدأ هذه الشراكة مع شركة ديار المحرق من أجل خدمة المجتمع. وأن مؤسسات المجتمع المدني مع دعم الشركاء تستطيع تحقيق أهدافها في نشر التعليم وتشجيع الابتكار والابداع. والجدير بالذكر، أن منتسبي الشركة لديهم إيمان بأهمية العمل الاجتماعي والتطوعي من أجل تكوين بيئة اجتماعية وأسرية مترابطة ولها انتماء للمكان. لذلك، التقت أهدافنا للخدمة المجتمعية من خلال مراكز "فضاء للجميع" لتشجيع التعليم المستمر لجميع أفراد الأسرة. والفضاء للجميع هو مساحة تعليمية عامة ممتعة وآمنة وتفاعلية تشكل مساحة مجتمعية شاملة لكل الأعمار، ونحن كمؤسسة نشجع الناس من جميع الأجيال على قضاء وقت أكثر إنتاجية وإبداعًا معًا. وبالإضافة، تمكنّا خلال فترة كورونا في مواصلة أنشطتنا من خلال المخيمات والرحلات والدروس الافتراضية لمواكبة المجال التعليمي والترفيهي للأطفال خلال هذه الجائحة. وفي الختام، نشكر جميع الشركاء والداعمين والمتطوعين في هذا المشروع الذي سيعود بالنفع على المجتمع".

ومن شأن المراكز التعليمية الجديدة أن تُمكن مُرتاديها من اللعب والتعلم والتطور والتواصل مع الآخرين ضمن أجواء آمنة، علاوة على استضافة برامج تعليمية تساعد على تحقيق التنمية العقلية والإجتماعية، وأخرى تركز على تحسين الصحة البدنية والنفسية، مما يُساعد على بناء العلاقات بين الأجيال وتعزيز شعور الإنتماء للمجتمع.

ومن جانبه، صرّح المهندس أحمد علي العمادي، الرئيس التنفيذي لشركة ديار المحرق: "يعد العمل الاجتماعي عنصر لا بد منه ضمن مسيرتنا نحو التنمية الاجتماعية المستدامة. لذا، نحن نسعى لأن تكون ديار المحرق مدينة شاملة ومتكاملة تلبي احتياجات جميع فئات المجتمع، كما نؤكد على التزامنا بدعم سبل عيش المجتمعات المجاورة من خلال برامج التوعية عالية التأثير، كما نقود أيضًا مجموعة من المبادرات والجهود لتقديم المنفعة والدعم لكبار السن. ولطالما حرصنا على التعاون مع عدد من المنظّمات غير الحكومية، كمؤسسة بحرين ترست، وذلك لدعم المبادرات الاجتماعية الرئيسية وتعزيز العلاقات المجتمعية، مما يُساهم بخلق مستقبل أكثر إشراقًا".

إن مؤسسة بحرين ترست هي منظمة غير ربحية تأسست عام 2010، تهدف إلى إحداث فارق في حياة الناس محليًا وعالميًا، حيث أن كلاً من التعليم والصحة والتمكين الاقتصادي هي أمور محورية لمساعدة الأفراد في بلوغ كامل إمكانياتهم. كما تسعى المؤسسة لتطوير نماذج عملية تُساهم في وصول خدماتها إلى الأفراد الذين يواجهون الكوارث الممتدة لفترات طويلة، مثل المرض والحرب، بالإضافة إلى أولئك الذين يعيشون في مناطق نائية ولا يتمتعون بمستوى معيشي ملائم. بحرين ترست هي مؤسسة وطنية تهدف إلى الحفاظ على تقاليدها وثقافتها الثرية في العطاء وتستخدم مواهب بحرينية لخدمة البشرية بأسرها.

وتُعد مدينة ديار المحرق إحدى أكبر المشاريع السكنية المتكاملة في مملكة البحرين فهي تحتضن مزيجًا فريدًا من المرافق التجارية والترفيهية والرعاية الصحية، مما يُساهم بالحفاظ على القيم العائلية للمجتمع البحريني وتقديم مجموعة متنوعة من الحلول السكنية المناسبة للحصول على نمط حياة عصري. وهي مجهزة بمرافق متنوعة تلبي الاحتياجات اليومية للقاطنين، منها على سبيل المثال لا الحصر: المساجد والحدائق والمجمعات التجارية والفنادق والمدارس والجامعات.