المركز الإعلامي
18 Jul 2021

انطلاق برنامج "طُموح" في ديار المحرق . يوفّر البرنامج فرصًا تدريبية للخريجين البحرينيين في مجالات الهندسة والتطوير العقاري

أعلنت ديار المحرق، الشركة الرائدة في قطاع التطوير العقاري بمملكة البحرين، عن انطلاق برنامجها التدريبي "طُموح"، الذي يقدم فرص التدريب المهني للخريجين البحرينيين من حاملي درجة البكالوريوس في تخصصات الهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة المعمارية والتطوير العقاري.

وتزامنًا مع بداية فترة التدريب بالبرنامج، تم عقد اجتماع تمهيدي للمتدربين بحضور الرئيس التنفيذي لشركة ديار المحرق المهندس أحمد علي العمادي وممثل عن قسم الموارد البشرية، وتم خلاله استعراض رؤية ديار المحرق ومخططها الرئيسي وكذلك المشاريع الحالية والمستقبلية في المدينة. وتم أيضًا تعريف المتدربين بالقيم الأساسية لديار المحرق، لدمجهم ضمن الثقافة المؤسسية بالشركة.

وفي حديثه حول هذه المناسبة، صرح المهندس أحمد علي العمادي قائلًا: "بالنيابة عن شركة ديار المحرق، يسرني جدًا الترحيب بكافة الخريجين البحرينيين الملتحقين في برنامج "طُموح" التدريبي. وتأتي مبادرتنا بتدشين هذا البرنامج من منطلق سعينا للمساهمة في إعداد كفاءات بحرينية واعدة في قطاع التطوير العقاري ومجالات العمل الهندسي، ولتمكين المُتدربين من صقل مهاراتهم وكسب خبرات جديدة للتميّز أكثر بمسيرتهم المهنية. ويسلط برنامج "طُموح" الضوء على جهودنا في تشجيع ودعم المواهب الشابة للنمو والتطّور في مجالاتهم التخصصية، وذلك بمنحهم التدريب المهني وإشراكهم في إنجاز المشاريع التنموية بمدينة ديار المحرق. ويتركز حرصنا على توفير تجربة تدريبية مُميزة لمنتسبي هذا البرنامج، حيث نتطلع من خلاله لتعزيز فرصهم لتولي مناصب هامة ومرموقة بسوق العمل في الفترات المُقبلة."

ويُذكر أن برنامج "طُموح" – المستمر على مدى ستة أشهر ولغاية شهر ديسمبر من العام الجاري – يهدف لتدريب وتطوير الخريجين تحت إشراف فريق عمل متمرس لدى شركة ديار المحرق. وخلال المدة المذكورة، يتلقى منتسبو البرنامج فرص التدريب العملي في الأقسام المختصة بمجالات الهندسة والتطوير العقاري في الشركة، علاوة على إدراجهم في برامج إلكترونية تدريبية مُقامة على منصات عالمية.

تُعد ديار المحرق من أكبر المدن السكنية المتكاملة في مملكة البحرين حيث تتسم بطابعها الفاخر واحتفاظها بالقيم العائلية للمجتمع البحريني، وتحتضن بأرجائها خيارات متنوعة من حلول السكن وسبل الحياة العصرية الراقية. يأتي هذا بجانب المزيج الفريد الذي تقدمه ديار المحرق من المرافق السكنية والتجارية والترفيهية والصحية التي تأصل نموذج المدينة العصرية المتكاملة والمستقبلية.